top of page
  • بزاف

اللقاء الخامس والستون في دنكي " بزاف "



عقدت لجان متابعة مشروع حراك " بزاف " لاعادة بناء الحركة الكردية السورية لقاءها الافتراضي الخامس والستون ، واستخلصت التالي :

أولا – إزاء المعاناة المستمرة لشعبنا الكردي على الصعد المعيشية ، والأمنية ، في كافة مناطقه الخاضعة منها لسيطرة النظام ، او نفوذ القوى المحتلة ، او هيمنة المستوطنين المسلحين ، او تحكم الميليشيات الأجنبية والسورية ، وفي ظل مضي النظام العربي – الإقليمي الرسمي في تطبيق مشروعه بإعادة الاعتبار لنظام الاستبداد الحاكم الذي يجرم بحق السوريين منذ عقود ومن دون أي اعتبار لتطلعات واهداف السوريين نحو الخلاص ، والتغيير الديموقراطي ، تستمر أحزاب طرفي الاستقطاب ( الكردي ) في سباتها العميق ومن دون أي تحرك في سبيل تهيئة الساحة الكردية لتكون مشاركة في الاستحقاقات القادمة من خلال الأداة النضالية الوحيدة ( الحركة الكردية ) وتجاهل واجبات انجاز إعادة بناء ، وتوحيد ، ماهدمته هي ، وتسببت في تفكيكها ، ليس ذلك فحسب بل استمرار هذه الأحزاب التي نصبت نفسها الوصي على الكرد بطرق ملتوية غير شرعية – قسرية ، ومعنوية – في تجاهل نداءات الإنقاذ ، والتحاور من اجل التوافق على المشروع القومي – الوطني الذي يحمي الكرد ويوحد صفوفهم ، ويجسد طموحاتهم المشروعة ويعيد للكرد السوريين دورهم الفاعل الوطني ، والكردستاني ، ويرسخ الشخصية الكردية السورية المستقلة .

مقابل ذلك فان الغالبية من بنات وأبناء شعبنا من الوطنيين المستقلين ، وسائر شرائحهم الشبابية ، والنشطاء الإعلاميين ، والمثقفين الملتزمين ، وبينهم العديد من انصار الأحزاب ، وفي الوسط القاعدي ، فقدوا الثقة بجدوى اداء المنظومات الحزبية القائمة ، وينتظرون بفارغ الصبر تحقيق مايصبون اليه في إعادة بناء وتوحيد الحركة ، من خلال المؤتمر الكردي السوري الجامع .

ثانيا – هناك تطورات متسارعة على الصعيد العالمي منذ الحرب الروسية العدوانية على أوكرانيا ، تتجه نحو التوسع ، حاملة في ثناياها رغبات متنوعة ، ومصالح متناقضة من بينها محاولة فرض نظام عالمي جديد بابراز قطبين جديدين – الصين وروسيا - ، وتغيير الحدود الدولية التي ارستها المنظمة الأممية ، وثبتتها موازين القوى لدى انتهاء الحرب الباردة وسقوط الاتحاد السوفييتي السابق ، وقد انعكس ذلك على منطقة الشرق الأوسط بوقائع جديدة من تجلياتها المصالحة السعودية – الإيرانية بوساطة صينية مع استبعاد أي دور ظاهري للولايات المتحدة الامريكية الحليف التاريخي الأول للسعودية ودول الخليج مع احتمال تفاقم تبعات مستقبلية اذا كان هناك فعلا تجاهل القوة الأعظم ، وتتجه الاحداث نحو خلط الأوراق بالمنطقة ( تطورات السودان ) ( الانفتاح على النظام السوري ) ، وإعادة تجميعها بشكل مغاير ، بحيث يتم اسدال الستار نهائيا على قضايا الشعوب في الحرية والديموقراطية التي احيتها ثورات الربيع منذ عقد من الزمن ، كما ان كل المؤشرات تدل على ان نظام ايران سيكون المنتصر بنهاية المطاف خاصة وان انفراج علاقاتها مع السعودية والمحيط كان على حساب الانتفاضة الشعبية الداخلية ، وسيكون نظام الأسد من المستفيدين أيضا في هذا الانفتاح الإقليمي عليه من دون مقابل ثمن مكلف ، كما تدل الوقائع – كرديا - ان أحزاب طرفي الاستقطاب وخاصة – ب ي د – وادارته الذاتية من أوائل المهللين للالتحاق به .

ثالثا – لقد استلم مكتب جةنابي سروك مسعود بارزاني ، وكل من السيدين رئيسي إقليم وحكومة كردستان العراق ، نص المذكرة المرفوعة اليهم من حراك " بزاف " حول مقترحنا بشان كرد سوريا وحركتهم السياسية ، والتي نشرت بوسائل الاعلام ، وكلنا امل ان يستجيب اشقاؤنا الكبار نداءنا الصادق في سبيل دعم مشروع توحيد الحركة الكردية السورية ، والمؤتمر الجامع ، وسنتابع هذا الموضوع الحيوي في الحاضر والمستقبل بالسبل المتوفرة .

رابعا – نؤكد مجددا توجهنا بقلوب مفتوحة ، وايادي ممدودة الى اهلنا الكرد السوريين بكل تياراتهم السياسية ، وانتماءاتهم الحزبية ، وشرائحهم الاجتماعية ، باننا جميعا في مركب واحد ، ولسنا أعداء لبعضنا البعض رغم اختلاف المواقف حول حاضر ومستقبل الحركة بيننا وبين قيادات الأحزاب ، ونؤكد لهم اننا نسعى الى الحوار من اجل توحيد اداتنا النضالية الوحيدة بالطرق السلمية ، ولسنا بصدد إزالة احد او الحلول محله ، كما لسنا في حرب مسلحة مع احد ، وسلاحنا الوحيد هو مشروعنا السياسي من اجل إعادة بناء حركتنا جميعا ، لذلك فلنتحاور بشكل حضاري ومن دون شروط وتشنجات ، ومواقف مسبقة ، وشخصنة ، وتعبئة للتخندق الأيديولوجي والحزبوي ، وتجاهل للبعض الاخر ، خاصة في الظروف الدقيقة الراهنة حيث المنطقة مقبلة على تحولات بنيوية عميقة لن يكون مصير الكرد السوريين والقضية الكردية عامة بمعزل عنها ، ومن دروس التاريخ ان القوي المنتصر هو من يتقبل الحوار ويلتزم بقرار الغالبية حول مصائر الشعوب والاوطان .

نحن في حراك " بزاف " لسنا طارؤون بل أصحاب القضية ، نستمد جذورنا ودعوتنا من نضالات حركتنا منذ البدايات وفي اصعب الظروف ، ونربط حاضر الحركة الكردية بتجارب الماضي بكل محطاتها وتحولاتها ، وننطلق منه لبناء المستقبل ، ونتمسك بجوهر الحركة الحقيقي ، ونصون مسارها ، ولنا تاريخنا ولسنا بحاجة الى الاستيلاء على تراث الاخرين ( كما يفعل البعض ) بقوة السلاح او بالاستقواء بالغير ، رصيدنا ليس الأموال ولا القوى المسلحة بل وقوف الغالبية الشعبية الى جانب مشروعنا الانقاذي التوحيدي ، مباشرة وغير مباشر وبمختلف التعبيرات .

خامسا – نؤكد لمن يهمه الامر من شركائنا الوطنيين والديموقراطيين السوريين من العرب والمكونات الاخرىى ، ان مساعينا المتواصلة من اجل إعادة بناء حركتنا لاتتناقض مع المساعي التي تبذل لتحقيق المؤتمر الوطني السوري العام من اجل المراجعة ، وتوحيد الجهود ، وإعادة تفعيل اهداف الثورة السورية ، وأدوات تحقيقها بطرق ووسائل جديدة ، بل ان مانقوم به هو تسهيل ، واستكمال للإرادة الوطنية العامة من اجل التغيير الديموقراطي في بلادنا على قاعدة الشراكة الكردية العربية الحقة بضمانة الدستور ، في اطار سوريا الجديدة التعددية الموحدة ، لذلك لابد من التعاون ، والتنسيق ، والتحاور .

سادسا – توقف المشاركون باللقاء على مسالة تطوير وتوسيع لجان المتابعة ، وتفعيل اعلام مشروع " بزاف " والمضي قدما في تنظيم النشاطات بمختلف اشكالها .

لجان متابعة مشروع " بزاف "

لاعادة بناء الحركة الكردية السورية

٢٥ – ٤ – ٢٠٢٣

٠ تعليق

Comments


bottom of page