• بزاف

ميثاق " بزاف " للعمل المشترك من اجل إعادة بناء الحركة الكردية السورية



ميثاق " بزاف " للعمل المشترك من اجل إعادة بناء الحركة الكردية السورية

تم اقراره باللقاء الثامن والثلاثين في غرفة " دنكي بزاف "


الى الرأي العام الكردي

كما سبق واعلنا مرارا عن اننا نرى ان المهمة الرئيسية أمام الوطنيين الكرد السوريين ومفكريهم ، ومثقفيهم الملتزمين بقضايا الشعب ، والوطن ، في هذه المرحلة الشديدة الدقة والخطورة ، هي العمل الجماعي الطوعي المشترك ، من خلال التشاور ، والنقاشات ، والحوارات ، بكل الوسائل المتوفرة ، للوصول الى بلورة ، وإقرار المشروع الكردي للسلام ، والديموقراطية ، والتغيير ، والتقدم ، وتوفير شروط عقد المؤتمر الكردي السوري ، لتوحيد الحركة ، واستعادة شرعيتها ، وانتخاب مجلسها القيادي .


ومن خلال تجربتنا في هذا المجال في الأعوام الأخيرة ، وبعد طرح مشروع برنامجنا بجانبيه القومي ، والوطني ، والتواصل ، والتشاور في المحيط الوطني الكردي السوري ، لاحظنا من ضمن المساجلات ، وردود الأفعال موضوعة دور الافراد في عملية الإصلاح الجذري ، وإعادة البناء ، واستجابة منا لتلك التساؤلات بغض النظر عن دوافعها المختلفة نرى مايلي :


أولا – من حق ، وواجب كل وطني كردي سوري ، المساهمة الذهنية ، والعملية في اغناء المشروع السياسي ، وابداء ، وممارسة ، مايراه مناسبا في عملية إعادة بناء الحركة الكردية السورية ، التي تخضع لوسائل العمل الجماعي الديموقراطي ، والتطوعي ، ووضع خبرته بتصرف المصالح القومية ، والوطنية .


ثانيا – من المفيد لعملية التغيير ، وإعادة بناء الحركة ، منح الفرصة لجميع أصحاب الكفاءات الفكرية ، والثقافية ، والابداعية ، والحريصين ، والمخلصين ، من كل أصناف المناضلين القدامى والجدد ، المساهمة ، والمواكبة ، وحضور المؤتمر المنشود ، والمشاركة في اعماله .


ثالثا – من مصلحة عملية التغيير ، وإعادة البناء ، ومستقبل الحركة الكردية السورية ، التزام القيادات القديمة للحركة ، وجميع أعضاء قيادات الأحزاب الكردية السورية من أعضاء اللجان المركزية ومافوق ، عدم الترشح لتبوؤ المواقع القيادية في المؤتمر المنشود ، ومن اجل الاستفادة من خبراتهم ،على المؤتمر إقرار تشكيل هيئة استشارية منهم ، او مجلس أمناء لمساعدة القيادة المنتخبة في اعمالها .


رابعا – حراك " بزاف " يتعهد من الان الالتزام بمضمون هذه الوثيقة ، ومناقشتها مع الآخرين ، أحزابا ، ومجموعاتا ، وافرادا .


خامسا – يتطلع حراك " بزاف " الى ان تعلن الأطراف الحزبية الكردية التي ترى نفسها معنية بالحوار ، والعمل المشترك ، في سبيل إعادة بناء الحركة الكردية السورية ، عن التزامها بمواد هذا الميثاق ، الذي يعتبر جواز مرور ، نحو المساهمة الإيجابية في الإنقاذ ، وتوحيد حركة شعبنا.


لجان التنسيق في مشروع حراك " بزاف " لاعادة بناء الحركة الكردية السورية

١٥ – ٢ - ٢٠٢٢

٠ تعليق