• بزاف

عن اللقاء التشاوري الثاني ل "بزاف" في ألمانيا

تاريخ التحديث: ١٢ أكتوبر ٢٠٢١




التأم اللقاء التشاوري الثاني حول مساعي ” اعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية ” بين مجموعة من بنات وأبناء الجالية الكردية السورية في المانيا وهولاندا من الوطنيين المستقلين وناشطي الحراك الشبابي ومثقفين وفنانين في مدينة – دوسلدورف – بحضور الشخصية الوطنية الكردية المستقلة السيد صلاح بدرالدين الذي قدم شرحا مفصلا حول الواقع المزري في الساحة الكردية السورية وتفريغها يوما بعد يوم من سكانها الأصليين وخاصة الشباب نتيجة التسلط الدكتاتوري لسلطة الأمر الواقع ( الب ك ك وية ) واخفاق وتراجع أحزاب المجلس رغم كل انواع الدعم لها من جانب الأشقاء في اقليم كردستان العراق ودور تلك الأحزاب مجتمعة ومنذ اندلاع الانتفاضة السورية في ابعاد الحراك الشبابي والوطنيين المستقلين وعزل الكرد وحركتهم عن الثورة والحركة الديموقراطية السورية وتفويت الفرص في ايجاد نوع من التوافق الوطني لوضع الأسس المبدئية السليمة لحل القضية الكردية .


كما شرح باسهاب واقع ودورحركة – بزاف – كمشروع قومي – وطني تجديدي منذ انبثاقها وأهدافها وبرنامجها السياسي وساحات عملها وخطواتها المتخذة حتى الآن وماهو منتظر منها لتحقيقها وانجازها والعوائق التي تعترضها والأسباب التي دفعت الى ظهورها ومن أبرزها الفراغ الناشىء في الساحة الكردية نتيجة اخفاق الأحزاب الكردية في بلورة وحمل المشروع الوطني الكردي السوري وضرورة ملئها بالطاقات النضالية الخلاقة من الكتلة التاريخية للمستقلين والشباب وناشطي المجتمع المدني وقد تلا ذلك نقاش واسع بين الحضور بشأن القضايا المطروحة وضرورة تحقيق هدفين أساسيين للانقاذ أولهما :على الساحة السورية بعقد المؤتمر الوطني السوري الجامع باشراف لجنة تحضيرية معبرة عن واقع الشعب السوري من حيث المكونات والتيارات السياسية الوطنية يشارك فيه كل من عمل لنصرة الثورة وآمن بأهدافها وخصوصا ممثلو الشباب والثوار من أجل اجراء مراجعة بالعمق وتحديد المسؤولية بالاخفاقات وصياغة البرنامج التوافقي وانتخاب مجلس سياسي عسكري لمواجهة التحديات ومواصلة النضال ضد الاستبداد وتحقيق اهداف الثورة وثانيهما بالتوافق الوطني الكردي على عقد المؤتمر الكردي الشامل لكل التيارات السياسية الوطنية والديموقراطية المؤمنة بالتغيير الديموقراطي والثورة واسقاط نظام الاستبداد وتحقيق تطلعات الشعب الكردي وسائر المكونات القومية .


وأكد على أن التطورات العميقة القادمة بشأن الملف السوري والسيناريوهات المطروحة تتطلبان استعدادات غير مسبوقة على الصعيدين القومي والوطني وما انبثاق واعادة نشاطات – بزاف – في عملية ” اعادة بناء الحركة الوطنية السورية ” الا استجابة لتلك الضرورات واتخاذا للخطوات الاستباقية للتفاعل مع وقائع الحاضر وآفاق المستقبل وناشد المجتمع الدولي و” أصدقاء الشعب السوري ” ودول الاتحاد الأوروبي على دعم واسناد الوطنيين السوريين في مساعيهم الانقاذية باعادة بناء حركاتهم وعقد مؤتمراتهم التوحيدية والتصالحية لمصلحة الأمن والاستقرار والعيش المشترك والصداقة بين الشعوب .

وقد أعقب اللقاء التشاوري العام اجتماع خاص بين أعضاء لجنة المتابعة في ألمانيا وبعض النشطاء وبمشاركة السيد صلاح بدرالدين تم فيه بحث وتداول الحالة التنظيمية – الادارية في الساحة الألمانية ومناقشة واقرار المقترحات حول تعزيز وسائل العمل وتطوير الأساليب المتبعة للتواصل بين أعضاء لجنة المتابعة وجماهير الجالية الكردية السورية في المقاطعات والمدن الألمانية واقامة الفعاليات الثقافية والفنية واحياء المناسبات القومية والوطنية بين صفوفها .


هذا وقد أكد المشاركون على المضي قدما من أجل تحقيق الهدف الرئيسي الأسمى باعادة بناء حركتنا الوطنية واستكمال الخطوات اللازمة لايجاد المكانة اللائقة لشعبنا في القضيتين القومية والوطنية وتحقيق المزيد من التفاعل مع الثورة وعملية التغيير الديموقراطي والتعاون الكردي العربي وسائر المكونات السورية لتحقيق سوريا التعددية الديموقراطية الجديدة الضامنة لحقوق الجميع بمافي ذلك احترام ارادة الشعب الكردي في تقرير مصيره باطار سوريا الموحدة وبالتوافق مع الشريك العربي .

وقد حيا الحاضرون شعب ورئاسة وحكومة اقليم كردستان العراق على استقبال وايواء مئات الآلاف من المهجرين السوريين بغالبيتهم الكردية والاهتمام بشؤونهم والوقوف الى جانب قرار شعب كردستان العراق في اجراء استفتاء تقرير المصير بالخامس والعشرين من ايلول – سبتمبر القادم .


لجنة المتابعة في ألمانيا

لاعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية

دوسلدورف في 30 – 7 – 2017


٠ تعليق