top of page
  • بزاف

تجاوب غير مسبوق مع مقترح تشكيل – مجلس ازمة – للكرد السوريين



قبل نحو أسبوع دعت لجان تنسيق مشروع حراك " بزاف " لعقد لقاء افتراضي لمناقشة مقترح تشكيل " مجلس او هيئة او مؤسسة أزمة " وفي مايلي نص المقترح :

مقترح من حراك " بزاف " لتشكيل ( مجلس أزمة )

( امام احتمالات توسع نطاق الحرب الدائرة الان بين إسرائيل وحركة حماس ، ودخول اطراف أخرى في المواجهات الحربية ، وتحول الأراضي السورية الى منطلق لحروب الاخرين خصوصا ايران وميليشياتها المنتشرة في مختلف المناطق في بلادنا بما فيها بعض مناطقنا ، وكذلك مناطق من إقليم كردستان العراق المهددة أيضا .

ان الأطراف الخارجية المحتلة لسوريا تتوزع في تحالفاتها بين طرفي الصراع ، وكذلك الامر بالنسبة للفصائل ، والقوى المسلحة السورية ، والوافدة المرتبطة بالقوى الأكبر ، لذلك فان مخاطر اندلاع الحروب الأكثر شراسة متوقعة ومحتملة في بلادنا ، ومناطقنا المازومة أصلا منذ أعوام ، مما ستخلق أزمات حقيقية تهدد حياة الناس ومعيشتهم ، ومصائرهم .

من جهة أخرى فان الساحة الوطنية تتطلب المساهمة الكردية الإيجابية الفاعلة في محاولات إعادة الاعتبار لاهداف الثورة السورية المغدورة ، ودعم واسناد الحراك الثوري لشركائنا بالوطن في السويداء وباقي المناطق السورية .

إزاء خطورة الوضع فاننا في حراك " بزاف " نقترح لقاء افتراضيا موسعا يشارك فيه ممثلون عن التعبيرات المجتمعية الكردية السياسية ، والثقافية ، من مختلف الاطياف الوطنية المستقلة ، والحزبية ، بهدف بحث ومناقشة الوضع الراهن ، والاحتمالات القادمة ، والتوصل الى انتخاب ( مجلس ازمة ) يعبر عن الارادة الوطنية الكردية السورية ، ويرسم الموقف الكردي من الاحداث والتطورات ، ويتواصل مع مختلف الأطراف المعنية الوطنية السورية ، والخارجية للتنسيق بالمواقف ودرء مخاطر الحروب ، ومن اجل السلام . )

وقد تمت دعوة رمزية لتعبيرات جميع الاطياف ، والفعاليات ، والتيارات السياسية ، ومسؤولي الأحزاب ، والطاقات الثقافية ، والمنظمات الشبابية ، والإعلاميين ، والشخصيات النضالية ، ونشطاء المجتمع المدني من النساء والرجال ، ولم يتم استثناء احد ، وكنا نسعى الى دعوة آخرين لولا مسالة الوقت ومتطلباته ، وناسف لعدم تمكن البعض من الدخول الى رابط الندوة لاسباب فنية ، كما كنا حريصون على مساهمة الجميع في إضافة الآراء والمواقف ، والمشاركة بالحوار .

وقد حصل تجاوب غير مسبوق من الغالبية الساحقة من المدعوين مما يدل على مدى تعلق شعبنا بقضاياه المصيرية ، وبحث عناصره الفاعلة عن الحقيقة ، والشعور بالمسؤولية القومية ، والوطنية .

لقد قدم هذا العمل الناجز دليلا جديدا على إمكانية لقاء المختلفين للتحاور حول المصير المشترك اذا ما طويت صفحة الصراعات الحزبية ، والأيديولوجية ، وتم التركيز على المشتركات ، وتناول قضايا نا الخاصة بالكرد السوريين ووطننا السوري ، ومستقبل حركتنا السياسية على قاعدة الاستقلالية ، وصيانة وتطوير الشخصية الوطنية الكردية السورية ، والوصول الى تحقيق مانصبو اليه جميعا في إعادة بناء ، وتوحيد ، حركتنا على أسس ديموقراطية مدنية .

شارك في الندوة الافتراضية التي انعقدت البارحة ( ٢ – ١١ ) ودامت قرابة الساعتين نحو أربعين شخصية تمثل جميع الاطياف المستقلة ، والحزبية ، من النساء والرجال ، وهذا يحصل للمرة الأولى منذ نحو اثني عشر عاما ، وكان هناك توافق بالاراء حول ضرورة تشكيل هيئة – مرحلية – لتمثيل إرادة الكرد السوريين في هذه المرحلة المحفوفة بالمخاطر ، وايصال صوتهم الى شركاء الوطن ، وكل القوى والأطراف الإقليمية والكردستانية ، والدولية ، ذات العلاقة بالملف السوري ، والكردي ، والقيام بمحاولة مواجهة التحديات الماثلة ، وإنقاذ مايمكن إنقاذه امام السيناريوهات المحتملة القادمة .

هذا وفي نهاية النقاشات المسؤولة تم انتخاب ( ١٧ ) فردا للقيام بالمهام المندرجة بالمقترح في المرحلة الانتقالية الراهنة ، والذين سيتابعون توزيع المسؤوليات ، ووضع برنامج عمل في الأيام القادمة ، ومن الواضح ان هذه الهيئة لها مهام محددة ، وليست مرجعية قومية او حزبية ، وليست منظمة بديلة جديدة تضاف الى عشرات المنظمات ، ولاشك ان نجاحها سيفتح امامها افاقا واسعة لامكانية تطوير عملها حسب الظروف المستجدة .

لجان تنسيق مشروع حراك " بزاف "

٣ – ١١ – ٢٠٢٣

٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentários


bottom of page