• بزاف

بلاغ عن اللقاء الافتراضي العشرين




حول مشروع حراك – بزاف – لاعادة بناء الحركة الكردية السورية

الحضور : ١ – كوهر حيدر – ٢ – روزين خيركي – ٣ – إسماعيل إبراهيم – ٤ – باري رشيد – ٥ – خالد حسو – ٦ – د احمد يحيي – ٧ - د آحمد رشيد – ٨ – عبد الله ملا علي – ٩ – ذكريا دادو – ١٠ – رامان كينجو – ١١ – ربحان رمضان – ١٢ – تيلمان عبد الحليم – ١٣ – سربست صاروخان – ١٤ – نعسان – ١٥ – حسين علي – ١٦ - صلاح بدرالدين .

مواضيع النقاش : استعراض الوضع السياسي العام – ماانجز في مجال تنظيم لجان المتابعة – الاعلام – مناقشات عامة .

وقد تمت مناقشة نتائج اجتماعات مجموعة السبع ، وقمة حلف الأطلسي – الناتو – والقمة الامريكية – الروسية ، والصراعات بين الأقطاب العالمية : الغرب – الصين – روسيا ، وكذلك ماتمخضت عنه اجتماعات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني ، وعلاقة كل ذلك بالملف السوري ، والأوضاع باشرق الأوسط عموما ، ومن بينها الوضع الكردي ، وتاثيرات التغيير الحكومي باسرائل ، وانتخاب الرئيس المتشدد الجديد في ايران .

كما استعرض المجتمعون الفراغ السياسي العام في سوريا والجمود الحاصل في حركة المعارضة ، وتقصير التيارات الديموقراطية في انجاز مهامها في إعادة بناء الحركة الوطنية الديموقراطية السورية الموحدة ، وحالة التردي الأخلاقي لدى العديد من الفصائل العسكرية المحسوبة على المعارضة . وقد ناقش الحاضرون الحالة المزرية في الساحة الكردية السورية ، من تشتت وانقسام ، وجنوح الاادارة المتحكمة في سلطة الامر الواقع نحو المزيد من القمع تجاه مخالفيها ، وعدم افساح المجال للرأي الاخر المختلف ، وتراجع أحزاب قطبي الاستقطاب ( جماعات ب ك ك ، والمجلس الكردي ) وفشلها في تقديم أي جديد ، مما يستدعي الإسراع في تحقيق مشروع – بزاف – لاعادة البناء ، واستعادة شرعية الحركة الكردية ، وتوحيدها بالوسائل المدنية الديموقراطية عبر عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع من غالبية مستقلة أي ( ثلثين للوطنيين المستقلين وثلث للأحزاب ) التي تلتزم بنتائج المؤتمر مسبقا .

أكد المشاركون على ابراز الصفحات المجيدة لتاريخ حركتنا في الخمسين عاما الاولى وطرحها على الجيل الجديد لاتخاذ العبر والدروس منها ومعرفة البناة والمناضلين الحقيقيين ، والكشف عن من تعاونوا مع أجهزة نظم وسلطات الاستبداد ضد شعبهم وحركتهم ، وتوجيه التحية لكل من يحترم ذلك التاريخ الناصع ويدافع عن حقائقها بكل شجاعة .

اكد المشاركون على المضي قدما في العمل على توفير جميع شروط عقد المؤتمر الكردي السوري الانقاذي ، لاعادة البناء ، وتصحيح المسار في استقلالية القرار ، والحفاظ على الشخصية القومية – الوطنية للكرد السوريين بمعزل عن التبعية لمحاور الخارج والداخل وتصحيح مسار العلاقات الوطنية والكردستانية .

كما يدعو المشاركون النخب الفكرية والثقافية ، وكل الناشطين ، ومختلف الفئات الوطنية الكردية السورية المستقلة الى دعم واسناد حراك – بزاف – لتحقيق الأهداف المرجوة بحسب مشروع برنامجه الذي يعبر عن إرادة غالبية شعبنا .


إدارة غرفة – بزاف – ٢١ – ٦ – ٢٠٢١

٠ تعليق