• بزاف

بلاغ ختامي عن اجتماع لجنة متابعة "بزاف" بألمانيا




بلاغ ختامي عن اجتماع لجنة متابعة ” بزاف ” بألمانيا عقدت لجنة المتابعة بألمانيا لمشروع اعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية – بزاف – اجتماعها الاعتيادي بحضور الأستاذ صلاح بدر الدين وبعد استطلاع وطرح ومناقشة الأوضاع العامة توصل المجتمعون الى التصورات الآتية :


أولا – يتحمل المجتمع الدولي مسؤولية أخلاقية وسياسية تجاه مايتعرض له السورييون بمختلف مناطقهم ومكوناتهم من قتل بكل الأسلحة المحرمة دوليا بمافيها الكيمياوي وتهجير قسري على أساس مذهبي – قومي كمايجري الآن بالغوطة الشرقية وبلادهم الى تدمير ممنهج من جانب نظام الاستبداد والمحتلين الروس والايرانيين والأتراك والميليشيات الطائفية والعنصرية ومن يتبع لأجندتهم من فصائل محلية في التورط بحروب الوكالة والمطلوب من العالم وبالحاح التدخل السريع ووقف كل أنواع الجرائم ضد الانسانية بحق الشعب السوري ومدخله الوحيد هو اسقاط نظام الاستبداد ورحيل المحتلين والمسلحين الأجانب وتحقيق المصالحة الوطنية والتغيير الديموقراطي عبر مسار الحل السياسي السلمي التوافقي .


ثانيا – الوقوف الى جانب أهلنا في عفرين ومنطقتها وادانة الاعتداء التركي الغاشم والميليشيات المرافقة والمطالبة بوقفه الفوري والانسحاب الى خارج الحدود السورية مع مطالبتنا بخروج جيش ومخابرات وميليشيات النظام و مسلحي البيد من مدينة عفرين من أجل سلامة المواطنين وادارة المدينة والمنطقة عبر سكانها المدنيين الأصليين .


ثالثا – ازاء الانهيار الحاصل في مختلف المناطق الكردية السورية والتدمير المخطط لمدننا وقرانا واجراءات التغيير الديموغرافي وانعدام الأمن والأمان وسوء الأحوال المعيشية والهجرة المتواصلة لأهلنا وخصوصا من الشباب والشرائح المنتجة وارتفاع وتائر الصراعات والمواجهات الحزبية والآيديولوجية وضياع الآمال في مستقبل واعد وغياب المشروع القومي والوطني ونقل معارك الآخرين الى مناطقنا وتشديد القمع على الوطنيين المستقلين والحراك الشبابي ومنع المشاريع الثقافية المستقلة والذي يتحمل – ب ي د – ومركزقيادته العسكرية في قنديل وملحقاته الأخرى في سلطات الأمر الواقع وكذلك وبدرجة تالية أحزاب المجلس الكردي المسؤولية الكاملة فيما وصلت اليه الحالة المأساوية لشعبنا . وهذا يدل على صحة طرح مشروع – بزاف – منذ أعوام حول معالجة الأزمة المتفاقمة من خلال وقف وازاحة السيستيم الحزبي الفاشل واعادة بناء حركتنا وتعزيز وحدتها وترسيخ استراتيجيتها عبر المؤتمر القومي الجامع بغالبية من المستقلين والشباب ومنظمات المجتمع المدني من أجل صياغة البرنامج السياسي الجديد ورسم السياسات المستقبلية ووضع الأسس المتينة لكل من العلاقات الوطنية السورية والقومية الكردستانية على قاعدة صيانة الشخصية الكردية السورية وخصوصياتها المميزة وانتخاب قيادة كفوءة لتحقيق البرنامج وسائر المهام الأخرى . رابعا – ونحن نعالج قضايانا القومية والوطنية نؤكد على وفائنا لكفاح الأشقاء في مختلف الأجزاء وخصوصا التقدير الكبيرلاقليم كردستان العراق شعبا وقيادة وحكومة والتمنيات الصادقة لهم باجتياز الأزمة واعادة الأمور الى نصابها في القريب العاجل .



لجنة المتابعة في ألمانيا لمشروع اعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية 10 – 3 – 2018

٠ تعليق