• بزاف

اللقاء السادس والخمسون في دنكي " بزاف "



عقدت لجان تنسيق مشروع حراك " بزاف " لاعادة بناء الحركة الوطنية الكردية السورية ، لقاءها الافتراضي السادس والخمسون ، حسب البرنامج المعتمد ، وتوصلت الى الاستخلاصا التالية :


أولا – مازال التوتر سائدا في أجواء العلاقات الدولية ، بسبب تفاعلات الحرب الروسية الظالمة ضد الشعب الاوكراني ، ومازالت طغمة بوتين تصعد من وتيرة الصراع ، والتلويح بالسلاح النووي ، مما يدفع ذلك المجتمع الدولي الى المزيد من الحذر ، وتقديم الدعم من اجل تعزيز دفاع الشعب الاوكراني عن سيادته ، واستقلاله ، والتمسك بالسلام كحل وحيد للأزمة .


ثانيا – القضية السورية مازالت من دون أي حل ، والنظام المستبد وحلفاؤه الروس ، والايرانييون ماضون في تقتيل ، وتجويع السوريين ، وحبك المخططات الشريرة ضد اية مساع من اجل التغيير الديموقراطي ، واحلال السلام ، ورحيل المحتلين ، وعودة المهجرين ، كما ان الغموض يخيم على مجريات الاحداث في مناطق نفوذ الاحتلال التركي ، والتحركات المشبوهة لقوات – جبهة النصرة – الإرهابية في مناطق عفرين ، وغيرها ، مع انتشار شائعات حول اقدام تركيا على حل كل الفصائل المسلحة في مناطق نفوذها ، وفي تلك الاثناء فشلت مساعي بعض النظم العربية في عودة النظام السوري لسلم المقعد السوري في القمة العربية بالجزائر .


ثالثا – الوضع في المناطق الكردية التابعة لنفوذ سلطة الامر الواقع يزداد سوءا من النواحي الاقتصادية ، والحياتية ، والأمنية ، والصحية ، وتتضاعف وتيرة الهجرة نحو الخارج ، في حين تفشل أحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د و ب د ك – س ) في إيجاد اية حلول للازمات العاصفة ، وتعجز عن تمثيل قضية الشعب الكردي السوري ، وترفض الحوار مع الوطنيين المستقلين الساعين الى مشروع توافقي مشترك من اجل الإنقاذ .


رابعا – قدم حراك " بزاف " مذكرة الى المؤتمر الرابع عشر للحزب الديموقراطي الكردستاني ، حيا فيها المؤتمرين ، والاخ الرئيس مسعود بارزاني ، وطالبهم بكل صراحة ، ووضوح ، بضرورة بحث الملف الكردي السوري ، وإعادة النظر في السياسة المتبعة منذ احدى عشر عاما بسبب تغيير الظروف ، واخفاق أحزاب – الانكسي – في تادية وظائفها ، ودعم واسناد المؤتمر الكردي السوري الجامع كحل وحيد للوحدة ، واستعادة الشرعية لمصلحة الجميع .


خامسا - يحيي المجتمعون بنات وأبناء شعبنا الذين يبحثون عن سبل انقاذ حركتنا ، والذين تزداد اعدادهم يوما بعد يوم في الداخل والخارج ويدعونهم الى التواصل ، والحوار من اجل توحيد وتعزيز المساعي ، كما يوجه الى البعض من أصحاب المواقف المسبقة المعادية لحراك " بزاف " وبدوافع مختلفة الذي لم يقرأ، او لم يستوعب وثائق حراك " بزاف " من مشروع إعادة بناء الحركة الكردية السورية عبر المؤتمر الكردي الجامع بشقيه القومي ، والوطني ، ومشروع النظام الداخلي الذي سيطرح على المؤتمر المنشود ، وعشرات المبادرات ، والنداءات ، والمذكرات ، والرسائل ، لذلك تبقى شهادة هذا البعض مطعون فيها ، وهي جميعها في موقع : www.bizav.org ، وكذلك العشرات أيضا من المقالات ، والبوستات ، ان يعيد قراءة وفهم تلك الوثائق ، وبعد ذلك من حقه الطبيعي ان يتفهمها ، ويقف الى جانبها ، او يرفضها ، ويقدم البديل الأفضل ، والاهم الذي لايريد هذا البعض فهمه هو اننا لسنا الجهة المخولة الشرعية لتقييم أحزاب طرفي الاستقطاب ، وذلك منوط بقرار المؤتمر الذي نسعى اليه ، ولسنا بوارد المقارنة بينهما ايهما افضل بكم درجة من الآخر فهذه وظيفة وصلاحية شعبنا ، نحن نؤمن ان أحزاب الطرفين سقطت بالامتحان ، ولم تحقق حتى اهدافهما المعلنة ، وعجزت حتى عن التقارب بينهما ، وتسببت في افراغ المناطق ، واخفقت في عودة المهجرين الكرد الى ديارهم ، وغير مؤهلة لقيادة الكرد ، وحل قضيتهم ، وتابعة غير مستقلة في قراراتها السياسية ، كما ان الطرفين لم يعلنا حتى الان عن تاييد مشروع وحدة الحركة الكردية ، ونرى ان هناك ازمة كبرى عصفت بحركتنا وهي المسؤولة المباشرة عنها ، ولابد من حلها عبر مؤتمر المصالحة والإنقاذ الجامع المنشود ، ومقياس الفضيلة لاي حزب ، او طرف ، او جماعة ، او فرد هو مدى دعمه لتوفير شروط عقد المؤتمر المنشود .


إدارة دنكي بزاف

6 \ 11 \ 2022

٠ تعليق