top of page
  • بزاف

اللقاء الرابع والستون للجان متابعة " بزاف "



عقدت لجان متابعة مشروع " بزاف " لاعادة بناء الحركة الكردية السورية ، لقاءها الافتراضي الرابع والستون بعد إجازة – نوروز - ، وخرجت بالتصورات التالية :


أولا –جريمة – جنديرس – بحق أربعة من سكانها الكرد خلال قيامهم بواجب الاحتفاء بالعيد القومي ، وشعلة – نوروز – وفي سياق الزمان ، والمكان ، والمناسبة ، واهداف الجناة العنصرية ، شكلت نقلة نوعية في تشخيص طبيعة الفصائل المسلحة المنتشرة في مناطق عفرين ، وتل ابيض ، وراس العين ، والتي لاتخضع لاية إرادة سورية وطنية معارضة لنظام الاستبداد ، ولاتخدم اهداف السوريين بمختلف مكوناتهم ، باعتبارها من المستوطنين المسلحين الذين لايكتفون بمصادرة أملاك واراضي ، وخيرات سكانها الأصليين من الكرد وسواهم ، بل تورطت بممارسة العنصرية تجاه مكون وطني اصيل ، والتقت بذللك مع نهج نظام دمشق الشوفيني الاستبدادي ، وستظل هذه العلامة الفارقة السوداء مطبوعة في الاذهان وعلى ارض الواقع ، الا ان يحصل العكس في النهج ، والموقف ، قولا وعملا ، وتتحقق مطالب أهالي تلك المناطق .


من جانب آخر نؤكد مرة أخرى ان مأساة أهلنا في – جنديرس – صورة عن معاناة كل منطقة عفرين ، والمناطق الأخرى المحتلة – المباحة للمستوطنين المسلحين ، وهي بمجملها جزء لايتجزأ عن قضية الشعب الكردي السوري القومية الديموقراطية ، والقضية السورية عموما بماهي مسألة الحرية والكرامة ، والخلاص من الاستبداد ، والتغيير الديموقراطي ، فتخفيف الالام في اية منطقة وبوسائل مختلفة امر جائز ومطلوب ، ولكن الحل النهائي لن يتحقق الا عبر حزمة موحدة في ظل ظروف ذاتية ، وموضوعية مواتية تتناسب وعملية إعادة بناء الحركة الكردية ، وهنا يجب الحذر من ذوي النوايا السيئة الذين يدعون الى الانعزالية المناطقية ، وتفريق الصفوف .


ثانيا – تميزت احتفالات نوروز هذاالعام في داخل الوطن وخارجه ، بالطابع الشعبي المستقل عن محاولات استغلال الأحزاب الفاشلة للمناسبة القومية ، وهذا ان دل على شيئ فانه يدل على عمق الصحوة لدى الفئات الشعبية ، والبحث لاكتشاف الذات ، وعدم الانجرار وراء الدعايات والمصالح الحزبية الضيقة ، وبتوسع صفوف الوطنيين المستقلين ستتعزز الدعوات الى إعادة بناء الحركة الكردية السورية بالطرق المدنية الشرعية من خلال المؤتمر الكردي السوري الجامع .


ثالثا – تم مناقشة وإقرار المذكرة المزمع تقديمها باسم حراك " بزاف " للاشقاء في قيادة إقليم كردستان العراق ، والمتعلقة بالوضع الكردي السوري ، وسيتم نشرها قريبا عبر وسائل الاعلام .


رابعا – على الصعيد الدولي وبالرغم من التهديدات المتكررة من جانب رؤوس الطغمة الحاكمة المعتدية بموسكو باستخدام السلاح النووي ، والتي تظهر بعد كل انتصار ، وصمود للجيش الاوكراني المقاوم في جبهات القتال ، الا ان الدلائل تشير الى احتمالات حصول اختراقات نحو مفاوضات باتجاه تحقيق السلام بالمستقبل بمايصون وحدة ، وسيادة اوكرانيا ، وذلك ضمن حزمة من الانفراجات على الصعيد الدولي بينها الحوار السعودي الإيراني ، ، وتذليل العقبات بين أربيل وبغداد ، ولاشك ان ذلك التوجه لايعني ابدا انه يشمل حل جميع القضايا الإقليمية لمصلحة شعوبها خصوصا مايتعلق بالقضية السورية ، بل يمكنه وفي اغلب الحالات ان يصب لصالح القوى السائدة اللاديموقراطية ، خاصة في ظل احتدام الصراعات الداخلية بشأن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المرتقبة في عدد من البلدان المفصلية كالولايات المتحدة الامريكية ، وتركيا ، وكذلك الضغط العسكري الاسرائلي على الوجود الإيراني في سوريا ، والمناوشات – الصاروخية - المستجدة .


وفي هذا السياق ومن باب اخذ مصلحة الكرد السوريين بعين الاعتبار ، اعتبرنا تحركات معتمد – ب ك ك – في سوريا ، وقائد ( قسد ) ، وافتضاح امر ملابسات زيارته للسليمانية ، وتدخلاته في شؤون إقليم كردستان العراق بمثابة طعنة في ظهر شعبنا الكردي السوري ، واخفاء الحقيقة عنه ، وهو نهج تسير عليه أحزاب طرفي الاستقطاب ، بتبعيتها للخارج ، وتنفيذ اجندات الاخرين .


لجان متابعة مشروع " بزاف "

لاعادة بناء الحركة الكردية السورية

٠ تعليق

Комментарии


bottom of page