• بزاف

اللقاء الرابع والاربعون في " دنكي بزاف "




في اللقاء الافتراضي الرابع والأربعين لممثلي لجان حراك مشروع " بزاف " لاعادة بناء الحركة الكردية السورية تم بحث ومناقشة جملة من القضايا ، ومن ابرزها :


أولا – تابع المجتمعون النتائج الكارثية للحرب الروسية العدوانية الاجرامية بحق الشعب الاوكراني ، وماتخلفه من قتل ، ودمار ، وتهجير ، وحييوا المقاومة الباسلة للاوكرانيين ، والصمود الرائع لقيادتهم المنتخبة ، كما اشادوا بكل أنواع المساعدات المقدمة من جانب شعوب ودول العالم من اجل تعزيز صمودهم ، وظهر للمجتمعين ان الطغمة الدكتاتورية الفاسدة الحاكمة بموسكو التي تدعم مختلف النظم الدكتاتورية بالعالم بما فيها النظام السوري ، تلحق الضرر البالغ بالسلم والامن العالميين ، وتهدد البشرية بحرب عالمية ثالثة نووية مدمرة .


ثانيا – بخصوص الحالة الكردية السورية في سياق الوضع السوري العام ، تبين للمشاركين استمرار حالة الترقب والحذر ، وغياب أي امل في حل الازمة السورية ، وعودة السلام ، ومضي كل الأطراف المعنية بالملف السوري بانتهاج طريق إدارة الازمة وليس حلها ، وذلك على ضوء افلاس النظام ، وانتظار ماستخلفه الحرب الروسية على أوكرانيا ، الى جانب وصول البقية الباقية من المعارضة السورية المهزومة الى طريق مسدود : العجز عن مراجعة الماضي بقراءة نقدية ، والمضي بإعادة البناء من جديد ، كما لاحظ المجتمعون عودة الدفئ الى العلاقات الامريكية التركية والتي ستكون لها تاثيرات على الوضع الكردي السوري ، وعلى الدور الروسي في البلاد ، هذا الى جانب فشل أحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د و ب د ك – سوريا ) في الالتزام بتعهداتها ، وتحويل القضية الكردية الى حوادث مجزأة ، وامور ثانوية ، مثل حرق المكاتب ، والانشغال بتبعاتها ، وذلك تهربا من الاستحقاقات القومية ، والوطنية ، التي تحتاج الى شروط لابد منها مثل توحيد الحركة الكردية السورية ، واستعادة شرعيتها ، وانتخاب قيادتها عبر الطرق الديموقراطية ، كل هذه الحقائق المؤسفة تقود الى ضرورة العودة الى المهمة الأساسية لانهاء الازمة نهائيا وهي عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع ، الذي تؤكد الوقائع ان غالبية الكرد السوريين باتت مقتنعة بتحقيق ذلك ، وان الكثير من الوطنيين المستقلين باتوا على قناعة تامة بمشروع حراك " بزاف " بهذا المجال ، والذي طرحه منذ أعوام ، وتم تعديله ، وتطويره عدة مرات ، مما يضعنا كل ذلك في موقع المسؤولية التاريخية لمواصلة التحرك بوتيرة اقوى واسرع لتحقيق خطوات من الأهداف الرئيسية.


ثالثا – ناقش المشاركون التطورات المتسارعة في إقليم كردستان العراق ، ودور الاشقاء المتنامي على صعيد كل العراق ، والتحركات الأخيرة لحكومة الإقليم بشأن مسالة الطاقة وخصوصا غاز ونفط كردستان العراق ، وتسويقهما لصالح الإقليم وكل العراق ، والطموح في وضعهما كاحد البدائل عن الغاز الروسي عالميا ، ومايتطلب ذلك من مزيد من الحذر في ظروف احاطة الإقليم باعداء وخصوم ، خاصة من جانب النظام الإيراني ، واذرعه العراقية ، ومركز قنديل لحزب العمال الكردستاني – تركيا ، وقد اكد المجتمعون على احقية الاشقاء وواجبهم في انتهاج مايخدم مصالح شعبهم ان كان بشأن اتلطاقة ، او بخصوص الانتقال الى مرحلة ارقى في النظام السياسي مثل تطبيق الكونفدرالية كما تردد. مؤخرا .


هذا وقد اتفق المشاركون على ضرورة توسيع النشاطات الإعلامية ، وعقد الندوات ، والمضي في التواصل مع بنات وأبناء شعبنا في الداخل ، وأماكن الشتات .


إدارة موقع " دنكي بزاف "

٢٥ – ٤ - ٢٠٢٢

٠ تعليق