• بزاف

اللقاء التشاوري - الافتراضي - الثامن والعشرون بغرفة " بزاف "





عدد الحضور : 15 التاريخ 14 – 9 – 2021

برنامج النقاش


١ – جولة سريعة حول اهم التطورات السياسية العامة ، وانعكاسات تبعات الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ، بما في ذلك الصراعات بين الأقطاب العالمية بشأن ملئ الفراغ ، وانتشار هواجس القلق من حكم طالبان ، وعلاقته مستقبلا بالإرهاب العابر للقارات .

٢ – مناقشة نجاحات المحتل الروسي في تنفيذ مخططاته التي تصب لمصلحة نظام الاستبداد كما حدث في – درعا – ومحاولته تحقيق ذلك في مناطق أخرى ، وانكشاف اضاليل من كان يلمح بظهور تناقضات روسية مع نظام الاستبداد ، واستقبال الطاغية – بوتين – للدكتاتور – الأسد – في موسكو بحفاوة ، وإعادة التأكيد على شرعيته المزيفة ، دليل آخر على مدى عداء المحتل الروسي للشعب السوري ، وقضاياه العادلة ، وذلك بغياب واضح لاي دور ( معارض ) من جانب الكيانات ، والفصائل ، والمجموعات .

٣ – الوقوف على معاناة أهلنا في مختلف المناطق الكردية المحتلة منها من جانب الأطراف الخارجية ، أو الخاضعة لنظام الاستبداد ، او المستولى عليها من قبل سلطات الامر الواقع ، وبحث المشهد السياسي السلبي المخيم على الوضع الكردي السوري ، واستفراد أحزاب طرفي الاستقطاب بالتحكم بمصير الكرد ، ومضيها في عملية تضليل الكرد السوريين بخصوص مبادرات ، واقاويل فارغة من أي مضمون ، والتهرب من قبول المشروع الواقعي ، والحقيقي ، والجاد الذي طرحه حراك " بزاف " بشأن إعادة بناء الحركة الكردية السورية ، من خلال المؤتمر الكردي السوري الجامع .

٤ – مناقشة الاقبال الإيجابي من جانب بنات، وابناء شعبنا في الداخل والخارج ، لمبادرة العمل الكردي الموحد ، حول ميثاق المشتركات التي طرحه حراك " بزاف " منذ نحو ثلاثة أسابيع ، والتجاوب الشعبي من جانب الوطنيين المستقلين ، وحتى انصار الأحزاب التي تحاول قياداتها التعتيم على المبادرة عبر تجاهلها والامتناع عن مناقشتها .

٥ – لاحظ المشاركون في اللقاء التشاوري ، الافتراضي ، انتشار الخطاب السياسي المعبر عن نهج ومشروع حراك " بزاف " بين مختلف الأوساط الوطنية الكردية السورية ، كاملا ، اوجزئيا ، وهذا ان دل على شيئ فانه يعبر عن صدق ، وجدية ، مشروع " بزاف " وكونه الخيار الأمثل لمعالجة الازمة ، وإعادة البناء لمواجهة كل التحديات ، وعبر المشاركون عن سعادتهم في انتشار مفاهيم " بزاف " ، وتحذيرهم بالوقت ذاته من أية محاولة في تشويه المشروع الذي يعمل عليه " بزاف " منذ تسعة أعوام ، خاصة واننا لانستبعد ان تقوم مراكز القوى الحزبية التي استولى بعضها على ميراث الحركة الكردية السورية ، ويدعي بعضها الاخر انه الممثل الشرعي الوحيد ، بمصادرة ميراث الآخرين ، ودفع مجموعات ، وافراد ، للسطو اللاشرعي على المفاهيم الاصيلة والمتطورة للخطاب الفكري والثقافي والسياسي ، التي بلورتها تراكمات نضال حراك " بزاف " في الأعوام الأخيرة ، أو تشويهها .

إدارة غرفة بزاف

٠ تعليق